النقيب شقفه : أتحدى كل التحديات والمصاعب من أجل خدمة المواطنين - الشرطة الفلسطينية

  • ×

فيديو : متفائلــــــون

النقيب شقفه : أتحدى كل التحديات والمصاعب من أجل خدمة المواطنين


زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
النقيب شقفه : أتحدى كل التحديات والمصاعب من أجل خدمة المواطنين
لا تزال الشرطة الفلسطينية تواصل عملها وتبدع في حصد الإنجازات وهذا الفضل يعود أولاً لله وتوفيقه , ثم لجهود العناصر المخلصة التي تعمل ضمن صفوف الشرطة الفلسطينية التي لا تكل ولا تمل في التضحية والعطاء والجد والاجتهاد من أجل خدمة المواطنين .
ولتسليط الضوء على بعض العناصر المتميزين في الشرطة الفلسطينية التقى " موقع الشرطة " بالنقيب محمد مصطفى شقفه من محافظة رفح جنوب قطاع غزة متزوج ولديه 5 من الأبناء وحاصل على شهادة الدبلوم في البرمجة ويدرس حالياً في كلية العودة للعلوم الأمنية .
التحق النقيب شقفه في صفوف التنفيذية بعد تأسيسها في عهد الشهيد الوزير سعيد صيام وعمل في عدة إدارات حتى تم تعيينه رئيس قسم الحاسوب في القوة حتى قرار تشكيل الأجهزة الأمنية وإدارات الشرطة الفلسطينية والتي انضم إليها .
وبعد تشكيل جهاز الشرطة الفلسطينية تم فرز النقيب شقفه في إدارة التنظيم والإدارة وترأس قسم التعويض العائلي في التنظيم والإدارة لمدة عامين وتنقل بعدها بين أقسام التنظيم والإدارة فترأس قسم الإدخال والأرشفة الالكترونية وقسم الإجراءات والتنقلات في شؤون الضباط وبعدها في شؤون الافراد .
واستمر النقيب شقفه في العمل ضمن طاقم إدارة التنظيم والإدارة لمدة عشرة أعوام خاض فيها الكثير من المتاعب والصعوبات للوصول لأعلى مستوى من العطاء والبذل والجد من أجل خدمة زملائه العاملين في الشرطة الفلسطينية .
ووصف شقفه العمل بالحياة كونه أحد التكليفات الربانية للعباد بالعمل بالإضافة إلى أنه يمثل خدمة لأبناء الشعب الفلسطيني المجاهد والذي يستحق كل الجد والتضحية من أجل السهر على راحته وتوفير الأمن والاستقرار له .
وقال شقفه : " أشعر بالانتماء الحقيقي لهذا الوطن بتقديمي الخدمات لأبنائه , وأتحدى كل التحديات والمصاعب من أجل خدمة المواطنين , لأنني مؤمن بأن الحياة مليئة بالمصاعب كما الرخاء " .
وأشار شقفه أنه يعاني الكثير من التحديات خلال عمله أهمها عدم توفير الرواتب والتي تؤثر بشكل سلبي على أداء العنصر كونه مثقل بالاحتياجات البيتية وتوفير ادني مقومات الحياة لأسرته التي يعيل , وعدم توفير الميزانيات اللازمة لسير العمل , بالإضافة إلى بعد مكان سكنه في محافظة رفح " .
واستدرك شقفه قائلاً : " عندما أرى ثمرة النجاح والعمل أتجاهل كل التحديات وأشعر بالرغبة في تقديم الأفضل , ويهون علينا كافة المتاعب عند رؤية الحصاد والإنجاز " .

وتحدث شقفه عن أهم أسباب نجاحه والمتمثلة في الهمة العالية والدافعية للجد والتضحية والعمل ضمن روح الفريق المتكامل وتوفير الايمان بفكرة العمل من أجل نجاح المشروع الإسلامي.

وحصل شقفه على العديد من شهادات الشكر والتقدير من عدة جهات في وزارة الداخلية والشرطة الفلسطينية إلى جانب إدارة التنظيم والإدارة على جهده وعطاء وتفانيه في العمل .

واجتاز شقفه الكثير من الدورات خلال عمله في إدارة التنظيم والإدارة والتي تهدف لرفع الكفاءة والخبرة وصقل مهاراته وشخصيته فقد أتم دورة في البحث الجنائي وإدارة الاجتماعات والعقوبات والقيادة والريادة بالإضافة إلى بعض الدورات الغير تخصصية .
 0  0  624  10-17-2016 12:02 مساءً
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو 02:14 مساءً الأحد 31 مايو 2020.