الأمن المجتمعي في الاسلام - الشرطة الفلسطينية

  • ×

فيديو : متفائلــــــون

الأمن المجتمعي في الاسلام

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الأمن المجتمعي في الاسلام


لاشك أن نعمة الأمن هي من أكبر النعم التي أنعم الله سبحانه وتعالى بها على الإنسان لأن الإنسان إذا عاش آمنا يستطيع أن يحقق غايته في الكون وأن يقيم العمران فيه ولقد قال الله سبحانه وتعالى في كتابه العزيز حين أراد أن يبين نعمه على قريش « الذي أطعمهم من جوع وآمنهم من خوف» وفي الحديث الشريف يقول النبي صلى الله سي للإنسان.

إن المجتمع المؤمن الموحد لله وعده الله تبارك وتعالى بحتمية تحقيق الأمن له في هذه الحياة وبعد الممات في قوله تعالى من سورة النور « وعد الله الذين آمنوا منكم وعملوا الصالحات ليستخلفنهم في الأرض كما استخلف الذين من قبلهم وليمكنن لهم دينهم الذي ارتضى لهم وليبدلنهم من بعد خوفهم أمناً يعبدونني لا يشركون بي شيئاً ومن كفر بعد ذلك فأولئك هم الفاسقون « وقوله تعالى من سورة النمل « من جاء بالحسنة فله خير منها وهم من فزع يومئذٍ آمنون ومن جاء بالسيئة فكبت وجوههم في النار وهل تجزون إلا ما كنتم تعملون»

إن الدين الإسلامي هو منبع ومصدر الأمن وهو يبني الحياة الاجتماعية وينظم العلاقات بين المواطنين على أساس استتباب الأمن في النفوس والعقول وفي
المجتمعات والدول.

ولقد أكد الرسول صلى الله
عليه وسلم على أهمية وضرورة الأمن وعلى أن من حمل على المسلمين السلاح ولو لمجرد التهديد فليس منهم فقال صلى الله عليه وسلم « من حمل علينا السلاح فليس منا « ويوضح صلى الله عليه وسلم أهم سمات المؤمن الصادق في إيمانه فيقول صلى الله عليه وسلم « إن المؤمن من أمّنه الناس على دمائهم وأموالهم »
إن أمن المجتمع والفرد في الإسلام مقدس ولا ينبغي المساس به تحت أي ذريعة من الذرائع أو محاولة تبرير أسباب العنف ، إن على المجتمع بأكمله أفرادا وجماعات ودولة وإعلاما وتعليما أن يدركوا أن عليهم مسئوليات جسام اتجاه التحسيس بأهمية الأمن في المجتمع ورعايته من خلال التربية والتعليم والتوجيه والنصح والإرشاد من أجل تثبيت دعائم الأمن والأمان في المجتمع .

إن مفهوم الأمن الاجتماعي في الإسلام يستوعب كل شيء مادي ومعنوي فهو حق للجميع أفراد أو جماعات مسلمين أو غير مسلمين محتويا على مقاصد الشريعة الإسلامية الخمسة الدين والنفس والعقل والمال والعرض المطلوب شرعا المحافظة عليها.
إن الأمن الاجتماعي حاجة ضرورية ملحة لأي مجتمع لأنه يتعلق بأبناء هذا المجتمع بمختلف الشرائح وكذلك على الصعيد الأمني والسياسي والاجتماعي والتربوي والديني والثقافي والصحي والاقتصادي ، فالأمن الاجتماعي ركيزة أساسية لكي يشعر أفراد المجتمع بالأمن والأمان والاطمئنان والتمتع بالحياة الكريمة المستقرة وبناء أفراد صالحين وناجحين وبناء أسر نموذجية صالحة.

إن حرص الإسلام على استتباب الأمن في المجتمع يرجع إلى عدة أمور لا تتحقق إلا في ضل جو عام يتسم بالأمن والطمأنينة والهدوء وهي :
1 -إن من مقاصد الشريعة الإسلامية المحافظة على حياة الناس وأموالهم وأن استتباب الأمن يحافظ على الأموال والحياة .
2 -إن الشريعة الإسلامية حريصة كل الحرص على معاقبة أولئك الذين يعيثون في الأرض الفساد حتى وأن ادعوا أنهم من أصحاب القلوب الطيبة والأفئدة النقية ومعلوم أن انتشار الفساد في أي مجتمع من المجتمعات يؤدي بالضرورة إلى افتقاده للأمن.

3 -المحافظة على إيجاد جو عام يناسب ممارسة العبادة أو الدعوة إلى الله تبارك وتعالى لأن كلا من العبادة والدعوة في حاجة ماسة إلى أجواء هادئة ومستقرة يكون من شأنها اتاحة الفرصة للدعاة أن يمارسوا عملهم في سكينة وروية.

4 -المحافظة على إيجاد جو عام مناسب للعمل والإنتاج وعمارة الأرض، فالله سبحانه وتعالى كلف الإنسان بالسعي في الأرض واعمارها كي يأكل منها حلالاً طيباً.

image

 0  0  4.9K
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو 07:47 مساءً الخميس 17 أكتوبر 2019.