المقدم القدرة: مكافحة المخدرات وضعت خطة لزيادة الضبطيات - الشرطة الفلسطينية

  • ×

فيديو : متفائلــــــون

المقدم القدرة: مكافحة المخدرات وضعت خطة لزيادة الضبطيات

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
أكدَّ المقدم أحمد القدرة مدير الإدارة العامة لمكافحة المخدرات في الشرطة الفلسطينية أن إدارتهم أعدَّت خطة متكاملة لتشديد المراقبة على الحدود الجنوبية لقطاع غزة للحد من تهريب المخدرات.

وقال المقدم القدرة في حديث خاص لــ "موقع الشرطة *: "وضعنا نصب أعيننا خلال فترة الشهور الثلاثة المقبلة زيادة مستوى المهام والضبطيات مع قلة الإشكاليات".

"خُطة المنع"

وأوضح أن الإدارة العامة لمكافحة المخدرات أعدَّت خطة تحمل اسم "خُطة المنع" سيتم العمل خلالها وفق مسارين متوازيين بهدف الحد من تهريب المخدرات والتوعية بمخاطرها.

ويتمثل المسار الأول من الخطة بحسب المقدم القدرة في منع تهريب المخدرات والحد من ترويجها أو تعاطيها، فيما يشتمل المسار الثاني على تنفيذ خطة توعوية حتى نهاية العام الجاري.

وأشار إلى أن خطة التوعية تشمل تكثيف زيارة المدارس الثانوية والإعدادية في مختلف محافظات قطاع غزة لعقد محاضرات توعوية للطلاب بمخاطر المخدرات وآثارها السلبية على المجتمع.

وبيَّن ان هذه رغم انها تأتي بالإضافة إلى عملنا كشرطة إلا أنها تعد واجباً ودينياً وأخلاقياً يتحتم علينا ان نوضحه لأبنائنا من خلال محاضراتنا التوعوية .


حملات توعوية

وفيما يتعلق بخطة التوعية التي نفذتها إدارة مكافحة المخدرات منذ مطلع العام الجاري، بيَّن المقدم القدرة أن إدارته عقدت 300 محاضرة توعوية للمواطنين و20 محاضرة توعوية للنزلاء في نظارات مراكز الشرطة ومراكز التأهيل والإصلاح.
ونبَّه إلى أن إدارة مكافحة المخدرات ستُواصل حملات التوعية للتحذير من مخاطر المخدرات وآثارها المدمرة على المجتمع، مستطرداً "الجانب التوعوي مستمر للتأكيد على دورنا في حماية ووقاية المجتمع".

وتابع "سنُواصل حملات التوعية بالتعاون الكامل مع وزارة الأوقاف والشئون الدينية ووزارتي التعليم والصحة والهيئة الوطنية لمكافحة المخدرات والجمعيات ذات العلاقة".

الجرائم الأخيرة

وبالنسبة للجرائم الأخيرة التي شهدها قطاع غزة وعلاقتها بتعاطي المخدرات، قال المقدم *القدرة *إن "ظاهرة المخدرات أحد العوامل الرئيسية لجرائم القتل والسرقة التي شهدها القطاع مؤخراً".

وحثَّ مدير الإدارة العامة لمكافحة المخدرات أولياء الأمور لمراقبة أبنائهم وتثقيفهم لمخاطر هذه الآفة ، وأنها تدمر الشباب وتضييع مستقبلهم الدراسي ومن ثم المهني والاجتماعي .

في سياق آخر، أوضح المقدم القدرة أن نسبة 85 % من الحالات التي تتلقى العلاج في مركز علاج الإدمان "كامل وتمام" بمحافظة شمال غزة يتم علاجها وشفاءها، مشيراً إلى أن هذه الحالات تأتي عن طريق ذوي المدمنين.

تطبيق القانون

وبخصوص قانون مكافحة المخدرات، أكد المقدم القدرة أن المجلس التشريعي أقر تعديلات على قانون مكافحة المخدرات، مطالباً بتطبيق القانون بشكل صارم للحد من هذه الظاهرة التي أصبحت تمسُ أمن المواطن.
وأضاف "التعديلات على القانون باتت تُعالج هذه الآفة وفيها عقوبات رادعة على المخالفين والمتورطين في تهريب المخدرات وترويجها"، مؤكداً أن قطاع غزة ليس دولة منتجة ولا مصنعة للمخدرات.

وفي ختام حديثه، حثَّ المقدم القدرة ضباط وكوادر الإدارة العامة لمكافحة المخدرات للعمل بكل جد وإخلاص "لأن هذا العمل وطني بامتياز للحفاظ على حياة المواطنين وحماية المجتمع من هذه الآفة الخطيرة".

بواسطة : إعلام الشرطة
 0  0  3.6K
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو 01:47 صباحًا الأربعاء 23 أكتوبر 2019.