المقدم عدوان : العام 2016 شهد تطور مهنياً وإدارياً انعكس على الميدان - الشرطة الفلسطينية

  • ×

فيديو : متفائلــــــون

المقدم عدوان : العام 2016 شهد تطور مهنياً وإدارياً انعكس على الميدان

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
العمل الشرطي بكل أشكاله يعد ركيزة من ركائز حفظ الأمن والحفاظ على مكونات المجتمع والشرطة النسائية أحد الركائز الهامة في جهاز الشرطة الفلسطينية وتعمل جنباً إلى جنب مع عناصر الشرطة في المهام المناطة بها والتي يجب أن يتواجد فيها العنصر النهائي، وأخذت الشرطة النسائية على عاتقها الحفاظ على المرأة الفلسطينية وهويتها الإسلامية حيث تجد عناصرها في كل الميادين ويتواجد عناصر الشرطة النسائية في مراكز الشرطة للتحقيق مع النساء أو استقبال شكواهن والعمل على حلها وتوفير سبل الراحة للمرأة في قطاع غزة.


كما تساند الشرطة النسائية المباحث العامة وشرطة مكافحة المخدرات والشرطة القضائية وشرطة المعابر والحدود والبلديات والعديد من إدارات الشرطة التي تتطلب مهامها تواجد الشرطة النسائية.


إنجازات كبيرة


وقالت المقدم ناريمين عدوان في لقاء أجراه معها المكتب الإعلامي للشرطة : "إن انجاز الشرطة النسائية خلال العام 2016 بلغ *"11251" مهمة *تنوعت ما بين *قضايا تم تحويلها للنيابة *" 1365" قضية *و قضايا تم حلها ودياً أو بتعهدات "1112" قضية *و التعامل مع قضايا سرقة *"573" قضية *أخرى " 1010" قضية" .


وأشارت أن إدارتها شاركت في مهمات تفتيش" 898" قضية ، و " 9" قضايا قتل ، "53" قضية حل خلاف عائلي ، 305" إحضار مشروحات لمواطنات "، "327" ترحيل سجينات، " 137" *ضم حضانة ومشاهدة ،"165" مهمة إخلاء ، فض شغب" 70" ، "305" تنفيذ أوامر حبس ومذكرات قبض ،" 3279" *استقبال شكاوى وأخذ إفادات ، *فعاليات وأنشطة"1204" * *، محاضرات أمنية *"266 " محاضرة ، تأمين زيارات موقوفين *" 173" * .


وتابعت عدوان بلغ عدد القضايا التي شاركت فيها الإدارة العامة للشرطة للنسائية خلال العام " 165" ، بينما بلغ عدد القضايا التي أنجزتها محافظة الشمال " 1592" قضية وفي محافظة غزة بلغ عدد القضايا " 2237" ، وفي محافظة الوسطى " 966" ، وفي محافظة خان يونس " 2521" ، بينما بلغ عدد القضايا التي أنجزتها رفح " 3770" .


وأوضحت عدوان أن الشرطة النسائية تعمل على مدار الساعة واستطاعت خلال العام أن تشارك في العديد من المحافل الهامة منها تأمين امتحانات الثانوية العامة وتأمين المهرجانات التي تقيمها الفصائل الوطنية والإسلامية، والمخيمات الصيفية من خلال المحاضرات التثقيفية والتوعوية للمشاركين فيها.


وأكدت عدوان أن عناصرها تعمل في الميدان في كافة الأوقات ولا تتوانى في تقديم الخدمات والإرشادات والتوجيهات للمواطنات، للحفاظ عليها من المتربصين, مشيرة الى أن الهدف المنشود للشرطة النسائية هي المحافظة على المرأة الفلسطينية صاحبة القيم والأخلاق .


وبينت عدوان أن الشرطة النسائية تعمل أيضاً على إنهاء الكثير من القضايا بشكل ودي قبل اللجوء الى المحاكم والنيابة، تخفيفاً من معاناة المواطنات ورفع الحرج عنهن من الوصول إلى المحاكم، وفي حال عدم التوصل للحل بشكل ودي يتم تحويل القضية للحل وفق القانون.

تطور مهنياً وإدارياً

ونوهت عدوان أن خلال العام 2016 شهد تطوراً على المستوى إدارياً ومهنياً حيث تلقت الشرطة النسائية العديد من الدورات المهنية والتخصصية والتثقيفية والتي انعكس مرودها على أدائهن في الميدان فكن الرائدات في مجال اختصاصهن يتعاملن فيه بكل مهنية وشفافية.


وذكرت عدوان أن الشرطة النسائية تعاني من قلة العدد والذي يؤثر بشكل كبير على أدائها للمهام إذ تتعرض عناصر الشرطة النسائية للضغط حيث يتراوح ساعات عملها *من (8-10) ساعات يومياً في حين أن الدوام الطبيعي للموظف (6) يومياً ، ومن المعيقات التي تعاني منها الشرطة النسائية *أزمة الرواتب والنفقات التشغيلية وشح الموارد ورغم ذلك لا زالت الشرطة النسائية تمارس عملها وتؤدي دورها في حفظ المنظومة الأمنية ضمن وزارة الداخلية .

بواسطة : اعلام الشرطة / هنادي كرسوع :
 0  0  2.6K
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو 06:46 مساءً السبت 19 أغسطس 2017.