التموين .. نعمل بكل جهدنا لمتابعة السلع الغذائية - الشرطة الفلسطينية

  • ×

فيديو : متفائلــــــون

التموين .. نعمل بكل جهدنا لمتابعة السلع الغذائية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
رغم ضيق الحال الذي يعاني منه قطاع غزة ، و انقطاع الرواتب وقلة الدخول التي تعود على المواطنين إلا أن شهر رمضان له ميزة خاصة وهي تجمع الأسرة على مائدة واحدة في وجبتي السحور والإفطار والتي غالبا ما تشمل على بعض الأكلات *الشعبية أو المقبلات الرئيسة مثل الحمص والمخللات والأجبان والألبان .

وكذلك يكثر في رمضان انتشار المفرقعات النارية التي يلعب بها الأطفال أثناء صلاة التراويح والتي من شأنها ترويع المواطنين، وعليه تقوم مباحث التموين بوضع خطة لتتفادى من خلالها أي منغصات يمكن أن تقع خلال شهر رمضان.

*خطة مسبوقة

وفي هذا الصدد أكد مدير مباحث التموين والمعادن الثقيلة الرائد أحمد قنيطة أن مباحث التموين تنفذ خطتها قبل بداية شهر رمضان بأسبوعين وتستمر خلال الشهر، تقوم خلالها بمتابعة الأسواق والمولات والمصانع كذلك متابعة الأسعار وحالات الغش والاحتكار لدى التجار .

وأشار قنيطة أن خطة رمضان مشتركة مع جهات عدة منها الطب الوقائي وصحة البلدية ووزارة الاقتصاد ، يتم خلالها عقد جولات تفتيشية لمتابعة المواد الاستهلاكية وتاريخ انتاجها وصلاحيتها ومطابقتها للمواصفات المعمول بها ، مبيناً أن هذه الجولات على مدار اليوم .

وأوضح أنه تم عمل جولات ميدانية لمتابعة محلات بيع المخللات ، ومصانع الحلويات الشعبية وصناعة القطايف بالتعاون مع وزارة الصحة وأقسام صحة البلديات ،وشملت الجولات متابعة عرض السلع الغذائية في الأسواق والمحلات التجارية خارج *المحلات تحت أشعة الشمس .

ومن الجولات المشتركة التي تمت مع وزارة الاقتصاد جولات لمتابعة أسعار البضائع ومدى التزام التجار بالأسعار المحددة *من قبل الوزارة منعاً للاحتكار ، وجولات لمتابعة المخابز والمطاعم الشعبية التي يكثر الاقبال عليها في رمضان ، وجولات على مصانع العجوة والتمور ، وكذلك جولات على مصانع الأبان والأجبان والمنتجات المستوردة والتأكد من سلامتها وصحة تخزينها .


وتابع أن جولات ميدانية قامت بها مباحث التموين على المولات الكبرى ومراكز التسوق لكثرة إقبال المواطنين عليها ، وجولات على محلات بيع ومخان اللحوم المجمدة والتأكد من صحة تخزينها وعرضها .


ضبطيات

وذكر الرائد قنيطة أن اجمالي الضبطيات خلال أيام رمضان الأولى بلغ (7084) *قطعة مفرقعات ، (18900 لتر ) سولار ، (8027كجم ) مواد غذائية ، (1659كجم ) أجبان وألبان ، (198كجم ) لحوم طازجة ،(72كجم ) أسماك ، ( 280كجم ) مواد تنظيف ، (2طن ) مواد مختلفة .

وعن الإجراءات التي تتحذ بحق المخالفين بيَّن أنه في حال وجود فساد على المواد التموينية والتاجر غير منتبه لها يتم مصادرتها واتلافها ، أما في حال كانت كميات كبيرة وثبت تورط التاجر فيها يتم مصادرتها وتحويله للجهات الرقابية لاتخاذ الاجراء القانوني بحقه .

وأما مخالفة أصحاب المصانع فيتم اخطاره لمدة 3 أيام يتم خلالها تسوية وضع المصنع من الناحية الصحية ، وخلالها تقوم وزارة الصحة والاقتصاد بالتوجه للمصنع ومتابعة أمور السلامة الصحية فيه وفي حال تم تسوية الأمور المخالفة يتم إعادة فتحه بقرار من الوزارة .



المفرقعات

وبخصوص المفرقعات والألعاب النارية قال قنيطة : " إنه تم متابعة أماكن توزيعها ونقاط بيعها ، وذلك لخطورتها على سلامة المواطنين وكونها تسبب ازعاج المواطنين أثناء أداء صلاة التراوح ، وقد شهدت الكثير من الحوادث التي راح ضحيتها أرواح .

وعن عقوبة تاجر الألعاب النارية ذكر قنيطة أن المصنِّع يتم تحويله للنيابة وذلك لأن هناك قرار بالمنع من وزارة الداخلية أما في حال كان بائع يتم دفع غرامة وتنبيه له بعدم بيعها وثانية .


وفي نهاية حديثه وجّه قنيطة رسالته للمواطن الكريم في حال شرائهم للسلع التموينية وملاحظة فساد عليها تبليغ الجهات المختصة ، كذلك في حال تم ملاحظة محل يقوم ببيع المفرقعات التوجه إلى أقرب مركز شرطة والابلاغ عنه وسوف يتم التعامل معه .

بواسطة : المكتب الإعلامي للشرطة الفلسطينية
 0  0  0
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو 03:03 مساءً السبت 24 أغسطس 2019.