الزيتونية يُحذر المواطنين من التقاعس عن تسجيل المواليد والوفيات في السجل المدني - الشرطة الفلسطينية

  • ×

فيديو : متفائلــــــون

الزيتونية يُحذر المواطنين من التقاعس عن تسجيل المواليد والوفيات في السجل المدني

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 حث رئيس قطاع الأحوال المدنية والجوازات في وزارة الداخلية ، أ. رياض الزيتونية المواطنين إلى سرعة تسجيل وقائع الأحوال المدنية الخاصة بهم في سجلات السكان بمديريات ومكاتب وزارة الداخلية في مناطق سكناهم ، محذراً من الآثار السلبية المترتبة عن تقاعس بعض المواطنين عن تسجيل المواليد والوفيات وحالات الزواج والطلاق في السجل المدني الفلسطيني .

وقال الزيتونية في حديث خاص ضمن حلقة هذا الأسبوع من برنامج "وثائق وطنية " المخصص لوزارة الداخلية الشق المدني والذي تبثه إذاعة الرأي الفلسطينية كل يوم أربعاء"انه منذ تاريخ ميلاد المولود الجديد وحتى بداية اليوم الحادي عشر للولادة يُسجل الطفل المولود مجاناً في وزارة الداخلية دون دفع أي رسوم".

وأضاف "وفي هذه الحالة بإمكان ولي أمر الطفل أن يحصل على شهادة ميلاد مولوده الجديد خلال نصف ساعة وبإمكانه أن يعود إلى منزله وفي يده شهادة ميلاد الطفل بعد ساعات من ولادته".

واستدرك الزيتونية :" من يتخلف عن تسجيل المولود الجديد يُعرض نفسه لدفع غرامات "دمغات بريدية "عن تسجيل مولود متأخر بحسب لوائح القانون ، ناهيك عن تأخر إنجاز معاملته".

وتابع الزيتونية : "التأخر عن تسجيل مولود حتى نهاية الشهر الأول من ميلاد أولئك الأطفال، يضطر أولياء أمور المواليد إلى دفع غرامة قدرها 3 دنانير أردنية ، كما وأن تسجيل مولود متأخر حتى الشهر الثالث من ميلاد أولئك الأطفال ، تزيد الغرامة في هذه الحالة وتصل إلى 5دنانير أردنية ، وفي حال تسجيل مولود متأخر حتى نهاية العام من ميلاد أولئك الأطفال تصل غرامة التأخير إلى 10دنانير أردنية ، ومن يتأخر عن تسجيل مولوده الجديد بعد انقضاء السنة الأولى من ميلاده يُعرض نفسه لدفع غرامة قدرها عشرون ديناراً أردنياً" .

وبالنسبة للوفيات بين الزيتونية أنه منذ تاريخ وفاة المواطن وحتى أسبوع يتم تسجيل حالة الوفاة في السجل المدني بوزارة الداخلية مجاناً دون دفع أي رسوم ، وفي هذه الحالة بإمكان من تُوفي لهم شخص ان يحصلوا على شهادة الوفاة خلال ساعة فقط .

ولفت إلى أنه وفي حال تأخير تسجيل حالة الوفاة يضطر ذوي المتوفى لدفع غرامات "دمغات بريدية " عن تسجيل حالة وفاة متأخرة بحسب لوائح القانون ، ناهيك عن تأخر إنجاز معاملته.

وأكد رئيس قطاع الأحوال المدنية والجوازات أن التأخر عن تسجيل حالة وفاة حتى نهاية الشهر الأول من تاريخ الوفاة، يضطر ذوي المتوفى إلى دفع غرامة قدرها 3 دنانير أردنية ، كما وان تسجيل حالة وفاة متأخرة حتى الشهر الثالث من تاريخ الوفاة ، تزيد الغرامة في هذه الحالة وتصل إلى 5دنانير أردنية ، وفي حال تسجيل حالة وفاة متأخرة حتى نهاية العام من تاريخ الوفاة تصل غرامة التأخير إلى 10دنانير أردنية ، ومن يتأخر عن تسجيل حالة وفاة بعد انقضاء السنة الأولى من وفاة مواطن يُعرض نفسه لدفع غرامة قدرها عشرون ديناراً أردنياً .

وأشار إلى أن ذلك ينطبق أيضاً بالنسبة للزواج والطلاق مستطرداً " فكل إنسان فلسطيني يأخذ حقه في هذه الحياة بتسجيل نفسه وذويه في سجلات الأحوال المدنية لأن هذه السجلات مرتبطة بكافة الوزارات الخدماتية حيث تعتمد تلك الوزارات على السجل المدني الخاص بوزارة الداخلية ، ولا تقوم تلك الوزارات بإعطاء أي مستند لمواطن إلا بعد التأكد من البيانات المُحدثة للمواطن وتطابقها مع السجل المدني وبالتالي يُعطى المواطن الشهادة أو المستند إذا كانت بياناته مُحدثه ومتطابقة مع واقعه المُعاش ؛ وإذا لم تكن بياناته مُحدثه فلن يمنح تلك المستندات ".

وطمأن الزيتونية أبناء شعبنا أن السجل المدني الخاص بالمواطنين متواجد في أماكن آمنة بعيداً على العبث والاستهداف ، حيث يتواجد من هذا السجل نسخ في أماكن متفرقة يتم تحديثها الكترونيا وعلى مدار الساعة ببيانات ووقائع الأحوال المدنية للمواطنين ،مؤكداً على سرية بيانات المواطنين إذ أنه لا يمكن لأي شخص أن يطلع على بيانات شخص آخر إلا بحكم قضائي .
 0  0  1.5K
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو 11:43 صباحًا السبت 29 فبراير 2020.