21 ألف مواطن أعطوا بصماتهم الكترونياً في مكاتب الداخلية - الشرطة الفلسطينية

  • ×

فيديو : متفائلــــــون

21 ألف مواطن أعطوا بصماتهم الكترونياً في مكاتب الداخلية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 أكدت الإدارة العامة لنظم المعلومات والحاسوب التابعة لوزارة الداخلية والأمن الوطني أن استجابة المواطنين في قطاع غزة لإنجاح تنفيذ المشروع الوطني الفلسطيني التطويري الخاص بتحديث السجل السكاني المدني بالبصمة الالكترونية كانت استجابة ممتازة وعالية ومُقدرة جداً.

وشكرت وزارة الداخلية المواطنين على تجاوبهم الكبير لإنجاح المشروع الوطني بتحديث السجل السكاني المدني بالبصمة الالكترونية.

وفي هذا الصدد أوضح المهندس أحمد شعت مدير دائرة البرمجة بوزارة الداخلية أنه تم أخذ وتخزين بصمات أكثر من 21 ألف مواطن فلسطيني في محافظات قطاع غزة الخمسة "الشمال ، غزة، الوسطى، خانيونس، ورفح" منذ انطلاق المشروع قبل عدة شهور.

وأكد شعث أن الهدف الرئيسي من برنامج البصمة الالكترونية هو إيجاد وسائل متعددة للمساهمة في حفظ وحماية حقوق المواطنين .

تخزين بصمات

وقال شعث خلال حلقة هذا الأسبوع من برنامج "وثائق وطنية " المخصص لوزارة الداخلية الشق المدني والذي تبثه إذاعة الرأي الفلسطينية "خلال شهر نوفمبر الجاري تم الكترونيا أخذ وتخزين بصمات 4113 مواطن في محافظات القطاع الخمسة".

وأضاف "تم اخذ بصمات 1023 مواطن في محافظة الشمال ، و662 مواطن في محافظة غزة، و834 مواطن في محافظة الوسطى، و997 مواطن في محافظة خانيونس، و617 مواطن في محافظة رفح".

واستطرد يقول : "كانت استجابة المواطنين وتعاملهم مع هذا المشروع استجابة كبيرة ،فكل مواطن يُقَدم معاملة لوزارة الداخلية في مكاتب مديريات الداخلية الخمسة يتم أخذ بصمته الكترونياً".

وأشار إلى أن الداخلية لمست أريحية تامة لدى المواطنين وتفهم لأهداف المشروع الوطني، مضيفاً "وجدنا تعاون كبير من قِبل المواطنين والتعامل في ازدياد ولم نُسجل حالات رفضت إعطاء بصماتها ، حيث يُعطي المواطنين بصماتهم بكل ارتياح".

أسلوب تقني

وأضاف "سيتم إن شاء أخذ بصمات المواطنين في قطاع غزة ممن تزيد اعمارهم عن 16 عاما (عددهم حالياً 935 ألف و637 مواطن) بأسلوب تقني سهل ومبسط قبل تقديم المواطن لمعاملاته في وزارة الداخلية".

ولفت إلى أن عملية أخذ البصمات تتم الكترونيا من خلال وضع المواطن أصابيع يديه العشرة على جهاز ماسح ضوئي وبشكل الكتروني يتم قراءة هذه البصمات وتخزينها في السجل المدني التابع للداخلية، ويستغرق أخذ البصمة الكترونيا مدة زمنية لا تتجاوز 3 دقائق.

وأكد شعت أن نظام البصمة الالكترونية يُشكل أحد عناصر الأمان التي تستطيع وزارة الداخلية توظيفها لصالح أبناء شعبنا.

وأردف قائلاً "من خلال متابعتنا للعمل في مديريات الداخلية الخمسة لمسنا استجابة كبيرة من قِبل المواطنين وتعاون لإنجاح أهداف هذا المشروع الوطني التطويري".

برنامج سيادي

وبيَّن مدير دائرة البرمجة بالداخلية أن الوزارة تمتلك حاليا برنامج سيادي قادر على تخزين وإدارة البصمات الالكترونية وتم إنجاز هذا البرنامج بخبرات خاصة في الوزارة وبتكلفة زهيدة جداً مقارنة مع ما طلبته الشركات الدولية إنفاذ المشروع.

ونوَّه إلى أن الوزارة وفرت أكثر من 120 ألف دولار بإخراج المشروع بخبرات مهندسي الحاسوب في وزارة الداخلية الفلسطينية بغزة ويعمل هذا النظام بتوافقية عالية لتحقيق التكامل مع انظمة الوزارة الأخرى.

واكد شعت أنه تم التغلب على كافة العقبات التي واجهت الإدارة العامة لنظم المعلومات والحاسوب بوزارة الداخلية بخصوص مشروع البصمة الالكترونية.

ومضى يقول "طورت الإدارة بدوائرها المختلفة وبجهود مهندسيها الأكفاء برنامج البصمة الالكترونية ليلائم استخدام قارئ البصمات الضوئي بدون تكلفة إضافية على النظام".

ونبه إلى أنه تم التغلب على عائق توفير الأجهزة بجهود المخلصين من أبناء شعبنا حيث تم توفير 6 اجهزة لأخذ البصمات الكترونيا ليبدأ العمل بالمشروع وتدور ساعة الإنجاز الوطني الكبير .

جدار حماية

وفي رده على سؤال قلتم أن المشروع يخدم مصلحة الوطن والمواطن لتحقيق الأمن والأمان في مجتمعنا الفلسطيني، كيف يتم تحقيق الأمن والأمان للمواطن من خلال مشروع البصمة الإلكترونية ؟ إجاب شعت سيوفر المشروع جدار حماية بُسهل على وزارة الداخلية أولا منع انتحال الشخصية.

وتابع "ثانيا إثبات شخصية مجهولة في حال حدوث أي جريمة جنائية أم امنية ، وكذلك توفير الأدلة الدامغة التي لا تقبل الشك لدى الجهات القضائية".

النظرة المستقبلية للمشروع

وعن النظرة المستقبلية لمشروع البصمة الإلكترونية، قال المهندس شعث "تهدف الإدارة العامة لنظم المعلومات والحاسوب بالداخلية من خلال هذا المشروع الوطني إلى توفير خدمات نوعية للمواطن الفلسطيني".

وعدَّ هذا النظام يُعتبر حجر الأساس في الخدمات التي تعكف وزارة الداخلية على إخراجها إلى حيز التنفيذ في الفترة المقبلة ومن هذه الخدمات "البطاقة الذكية، وأجهزة خدمات المواطنين في المرافق العامة، والخدمات الإلكترونية للمواطنين في المعابر".

واستدرك قائلاً "كما سيُشكل نظام البصمة الالكترونية لأصابع اليد انطلاقة للبدء بتنفيذ نظام بصمة العين وبصمة الوجه".
 0  0  405
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو 08:50 مساءً السبت 15 أغسطس 2020.