"الفتوة" جزء أصيل من برامج طلائع التحرير - الشرطة الفلسطينية

  • ×

فيديو : متفائلــــــون

"الفتوة" جزء أصيل من برامج طلائع التحرير

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 منذ انطلاق فعاليات مشروع الفتوة العام الماضي لتأهيل قدرات طلاب المرحلة الثانوية في مدارس قطاع غزة بالتعاون بين وزارتي الداخلية والأمن الوطني والتربية والتعليم والمشروع يتجه نحو التطور في الأداء والبرامج.


ومطلع العام الجديد أطلقت وزارتا الداخلية والتعليم مخيمات "طلائع التحرير 2 " بمشاركة أكثر من 13 طالب من المرحلة الثانوية في 49 مدرسة موزعة على مختلف محافظات قطاع غزة.


نسبة مضاعفة


ويأتي البرنامج التدريبي "طلائع التحرير" وقد تضاعفت أعداد المشاركين فيه العام الحالي عن سابقه 2013 بنسبة 170 % بحسب ما أعلن المشرفون على المشروع.


وفي هذا الصدد، قال العقيد محمد خلف المشرف العام على مشروع الفتوة ومساعد قائد قوات الأمن الوطني لشئون التدريب إن مخيمات "طلائع التحرير 2 جاء لإيصال مراده بتحرير فلسطين وإعادة كرامة شعبنا بين الأمم بشعار كن قوياً يحترمك الناس".


وأوضح العقيد النخالة في حديث خاص لموقع الداخلية أن الأمن الوطني يستعين ببعض الأجهزة الأمنية والإدارات والهيئات ذات الاختصاص والخبرة.


وأضاف "نستعين في مشروع الفتوة ومخيمات طلائع التحرير بضباط هيئة التوجيه السياسي لإلقاء محاضرات توعوية للطلاب ومحاضرات للأمن الداخلي لتوعية الطلاب لعدم الوقوع في وحل العمالة ونستعين ببعض الفصائل للمشاركة في مجالات أخرى".


وأشار إلى أن ضباط وأطباء من الخدمات الطبية يُقدمون محاضرات نظرية وعملية في الإسعافات الأولية كما يُقدم ضباط من الدفاع المدني محاضرات للتدريب على التعامل مع الحرائق والحوادث.


وعدَّ النخالة مخيمات طلائع التحرير في نسختها الثانية جزءًا من البرامج التي تعطى للطلبة خلال العام الدراسي وهى حصة كل أسبوع لكل صف في المدرسة وتدرس بعمق أكبر".


مهارات وتمارين


ولفت المشرف على "الفتوة" إلى أن البرنامج جزء من الشهادة المدرسية حيث تُدرج ضمن مادة الرياضيات.


وأكد أن المشاركة في هذه المخيمات لا تتم إلا بعد حصول الطالب على موافقة ولي الأمر، مستطرداً "يعتبر هذا تفويضاً من أولياء الامور لتدريب أبنائهم على المهارات الرياضية وبعض التمارين العسكرية".


وفيما يتعلق بالأعداد المشاركة في مخيمات العام الحالي، بيَّن العقيد النخالة أن 13 ألف طالب ملتحقين بطلائع التحرير 2 موزعين على 49 مدرسة ثانوية بالقطاع.


وتابع "في اليوم الاول لافتتاح المخيمات استقبلنا هذا العدد الكبير ونتوقع استقبال أعداد مضاعفة خلال الأيام المقبلة سيتم حصرها"، منوهاً إلى أن الأعداد المشاركة في طلائع التحرير تُشكل نسبة الثلث من أعداد طلاب الثانوية في قطاع غزة.


وذكر النخالة أن المخيمات ستستمر مدة ستة أيام تنتهي بحفل تخرج لجميع الطلاب المشاركين فيها.


وبخصوص الجهات الداعمة والراعية للمخيمات، أثنى العقيد النخالة على الدور الرئيس والبارز لوزارة التربية والتعليم، معتبراً الوزارة "الحاضنة لمشروع الفتوة بتوفير الطلاب والمدارس وإشرافها وبدعمها اللوجستي عليها".


واستدرك قائلاً: "وزارة التعليم شكلت بالتعاون والتنسيق مع قوات الأمن الوطني خلال فصل الصيف الماضي لجنة مشتركة لوضع برامج ومناهج متكاملة ومفصلة لمراحل الثانوية الثلاثة"، مشيراً إلى أن اللجنة بصدد طباعة كتاب للمدربين والضباط في المدارس حول برامج "الفتوة".


عسكرة المجتمع


وفي معرض رده على اتهامات البعض بوصف مخيمات مشروع الفتوة بأنها "عسكرة للمجتمع" قال النخالة "ردنا على تلك الاتهامات الأعداد المضاعفة من الطلبة المشاركين في المخيمات في نسختها الثانية لهذا العام".


وأردف قائلاً "مشروع الفتوة وحتى بعيدا عن الحزبية أو تنظير لأي فكر أو تنظيم بما نمثله لهذا الشعب وما يحتاجه (.. ) وما هي مصلحة للشعب والأمة لا نبالي بأحد من قريب أو عدو ولمن يقولون هذه المخيمات تعزيز لقضية الإرهاب لا نبالي بهم لأننا شعب محتل و طلائع التحرير تريد إيصال مرادها ألا وهو تحرير فلسطين وفك الحصار وإعادة الكرامة المسلوبة".
 0  0  1.9K
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو 02:57 صباحًا الجمعة 7 أغسطس 2020.