الوزير حماد: الشق الأمني "عصب" الداخلية - الشرطة الفلسطينية

  • ×

فيديو : متفائلــــــون

الوزير حماد: الشق الأمني "عصب" الداخلية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 
قال وزير الداخلية والأمن الوطني فتحي حماد إن "الشق الأمني يُمثل عصب الوزارة وعمودها الفقري الذي يمتد لآفاق إرساء قواعد الحكم وتحصين الجبهة الداخلية وحماية ظهر المقاومة في غزة".


وحثَّ الوزير حماد خلال زيارتين منفصلتين نظمهما الأربعاء لمكتبَي مدير عام قوى الأمن الداخلي ورئاسة هيئة التوجيه السياسي والمعنوي، على مواصلة التطوير والارتقاء بالمستوى الأمني لإرساء قواعد الداخلية وترسيخ قدمها وتطويرها على كافة المجالات والمستويات.


قواعد الأمن


واطلع وزير الداخلية على إنجازات مكتب مدير عام قوى الأمن الداخلي اللواء صلاح الدين أبو شرخ ومدراء الإدارات والدوائر، واستمع لخطة عمل المكتب للعام الجديد.


وأكد على أهمية ترسيخ المنظومة الأمنية، مستطرداً "إرساء قواعد الأمن في غزة مطلب مهم لأننا محاطون بأخطار كثيرة أولها الاحتلال ومنظومته الأمنية التي تسعى لاستئصالنا".


في سياق آخر، نوَّه حماد إلى أن الأجهزة الأمنية والشرطية والإدارات التابعة لوزارة الداخلية في حالة انسجام كبير وتنسيق عالٍ فيما بينها لحفظ أمن الوطن والمواطن.


وأضاف "قطعنا شوطاً كبيراً في تدشين منظومة الإعمار للمقار الأمنية والمراكز الشرطية في غزة ومراكز الإصلاح والتأهيل المركزية في كل محافظة من محافظات القطاع".


وأثنى وزير الداخلية على الجهود التي يبذلها اللواء أبو شرخ، مبيناً أنه استند لجهد تأسيسي في الوزارة وأركانها وتطوير المستوى الأمني في قطاع غزة.


منظومة مميزة


بدوره، رحب اللواء أبو شرخ بزيارة وزير الداخلية، مشيداً بجهوده الكبيرة في خدمة شعبنا وتحقيق حالة أمنية مميزة في قطاع غزة.


وقال أبو شرخ: "استلم الوزير حماد الداخلية بعد حرب الفرقان وكانت مدمرة بالكامل بدون مقرات ولا إمكانات أو مركبات، وبفضل الله ثم بفضل جهوده المباركة الطيبة استطاع بناء الوزارة في كل جوانبها المادية والتطويرية وأصبحنا اليوم نعيش في كنف منظومة أمنية مميزة".


ولفت إلى أن مكتب قوى الأمن الداخلي يضم عدة إدارات متخصصة ومهمة للارتقاء بالمنظومة الأمنية ومساندة الأجهزة الأمنية الأساسية في عملها.


وتابع: "نُتابع في المكتب كل تفاصيل الأجهزة الأمنية عملياً وإدارياً وميدانياً ونتواصل بشكل مباشر مع وزير الداخلية ونشكره على دعمه المتواصل والكامل لنا ومتابعته أدق التفاصيل في بناء المقرات وتزويدنا بالإمكانيات والتخطيط المستمر للرقي بالعمل".


التوجيه السياسي


في سياق متصل، تفقد وزير الداخلية عمل هيئة التوجيه السياسي والمعنوي وبحث مع قيادتها سبل الارتقاء بالجوانب التربوية وتوعية منتسبي قوى الأمن والرقي بأدائهم.


وكان في استقبال وزير الداخلية كل من رئيس الهيئة العميد محمود عزام ونائبه العقيد زكي الشريف ومدراء الإدارات والمكاتب في محافظات القطاع.


واستمع الوزير حماد لإنجازات إدارات ومكاتب التوجيه السياسي ، كما اطلع على خطتهم ومشاريعهم وأنشطتهم وأهدافهم لعام 2014 فيما يصب بالارتقاء بالمستوى الأمني.


وثمن حماد الجهود التي بذلها أركان الداخلية المتعاقبون على رئاسة التوجيه السياسي بدءً بالدكتور أنور البرعاوي مروراً بالأستاذ فوزي برهوم ود. كمال تربان ورئيسها الحالي العميد محمود عزام.


من جانبه، أكد العميد عزام أن التوجيه السياسي تخطو خطوات متسارعة بمشاريعها ودوراتها المتنوعة وبات لها نقلة نوعية في العمل والارتقاء على كل المستويات الدينية والسياسية.


وبيّن أن خطة عمل الهيئة للعام الجديد تتبلور في سبع ملفات رئيسية أُسند كل ملف منها، لافتاً إلى أن هذه الملفات تشتمل على مركز القرآن الكريم والدورات والملف السياسي وملف النزلاء وملف الحلقات التربوية وملف العمل النسائي وملف توعية الطلبة.


وعرض خلال لقاء وزير الداخلية برئاسة التوجيه السياسي ومكتب مدير عام قوى الأمن الداخلي مقاطع مصورة تُسلط الضوء على إنجازات كلا الجانبين على صعيد تطوير العمل والمستوى الأمني.
 0  0  541
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو 03:23 صباحًا الجمعة 7 أغسطس 2020.