اللواء الجراح: لا نسمح بتعريض أمن مصر للخطر - الشرطة الفلسطينية

  • ×

فيديو : متفائلــــــون

اللواء الجراح: لا نسمح بتعريض أمن مصر للخطر

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 غزة/ الداخلية: (نقلاً عن صحيفة فلسطين المحلية)

أكد قائد قوات الأمن الوطني الفلسطيني اللواء جمال الجراح أن الهدف من حملات الإعلام المصري ضد قطاع غزة هو محاولة زج القطاع في أتون مشاكل مصرية داخلية ليس للقطاع علاقة فيها على الإطلاق.

وقال الجراح - خلال حديث خص به صحيفة فلسطين أمس: الشعب الفلسطيني له عدو واحد ومشكلته واحدة هي مع العدو الإسرائيلي، فمهما حاول الإعلام المصري الزج بقطاع غزة في أتون هذه المشاكل فلن يستطيع؛ لأن الواقع يكذب ذلك، فالجيش المصري موجود بمئات الآلاف ولا يستطيع أحد من غزة التسلل للأراضي المصرية في ظل التواجد المكثف للجيش وأجهزة المخابرات.

وأضاف الجراح: من جانب آخر، فنحن في الأمن الوطني الفلسطيني لن نسمح على الإطلاق لأيّ كان دخول قطاع غزة أو الخروج منه لأن يشكل ضرراً على أمن القطاع ومصر، لأننا نعتبر الضرر يعود على الجهتين.

ونفى ادعاءات النيابة المصرية بدخول عناصر وجيبات دفع رباعي لمصر عن طريق الأنفاق من غزة، وقال: لا يمكن أن يحدث ذلك على الإطلاق فالحدود مغلقة بالجدار والأسلاك الشائكة، إضافة لتواجد قوات الأمن المصري على طول الحدود وداخل الأراضي المصرية، مضيفاً: هذا شيء لا يتصوره عاقل بأن تستطيع أي قوة من القطاع الدخول إلى الجانب المصري، وهذا ليس في نهج قطاع غزة أن نتدخل في مصر أو غيرها.

وعن طبيعة التواصل بين الأمن الوطني وبين الجانب المصري، أوضح أنهم يحاولون التواصل بأي شكل كان، قائلاً: لدى القوات الميدانية في الجنوب تعليمات مستمرة أنه في حال التمكن من فتح حوار مع القادة الميدانيين والضباط في الجيش المصري لتوضيح الأمور وتخفيف التوتر في العلاقة فليكن، ولكن للأسف الشديد لم نجد اختراقاً حتى اللحظة في هذا المجال.

وعند سؤاله عن حقيقة اتهامات وسائل الإعلام المصرية بأن جهات من غزة تتسلل إلى مصر وإن كانت هناك اختراقات من الجانب الفلسطيني تجاههم، قال الجراح: نحن موجودون على الأرض على طول الحدود, قواتنا موجودة ونحرص على أن تكون معززة من ناحية الإمكانات البشرية حتى لا يتم إيجاد أي ثغرة تشكل اختراقاً للأمن على الحدود، ولدينا جنود واعين ويستطيعون تجاوز الاستفزازات وتفهم طبيعة عملهم بأن هذه المنطقة حساسة جداً يجب الحفاظ عليها.

زيارات دورية

وأوضح أن زياراته للمنطقة الحدودية تكون بشكل دوري نتفقد فيها أبناءنا في قوات الأمن الوطني بصحبة القادة في مختلف المناطق والاطمئنان عليهم ودعمهم معنوياً".

ورداً على الاتهامات بشأن الحدود مع غزة وتهريب مسلحين وجيبات دفع رباعي خاصة أثناء ثورة 25 يناير - كما ذكرت النيابة المصرية - قال الجراح: نشعر بالأسف على ما يصدر من الإعلام المصري الذي يحاول باستمرار وعلى مدار الساعة شيطنة قطاع غزة وهذا شيء يؤسف له في الوقت الذي تصرح به الحكومة في غزة بأن الأمن في غزة هو من أمن مصر وأمن مصر هو من أمن غزة.

وأضاف: يحاول الإعلام على مدار الوقت إيجاد نوع من العداء بين الشعبين المصري والفلسطيني ونحن نقول لن يستطيع أحد على الإطلاق دق الأسافين.

وتابع حديثه: في ظل ثورة 25 يناير، الجيش المصري كان لا زال موجودا على الحدود ولم يفارقها في تلك الفترة، وكان هناك تعاون معهم حتى أن قوات الأمن الوطني قدمت مساعدات للجيش على الحدود في ذلك الوقت، مشدداً على أنه لم نعمل في أي لحظة من اللحظات سواء في ثورة 25 يناير أو قبلها أو بعدها على الإضرار بأي جندي من الجنود المصريين على الأرض.

وفي نهاية حديثه أرسل قائد قوات الأمن الوطني رسالة للجانب المصري قال فيها: إننا شعبٌ همه الوحيد هو الحصول على حقوقه كاملة من تحرير الأرض المحتلة فلسطين، وننظر إلى القدس والمقدسات والضفة واللاجئين والأسرى والمعتقلين وإخراج المستوطنين والمستوطنات الجاثمة على أرضنا وصدور أبناء شعبنا، وهمنا الأكبر هو فلسطين".

واستطرد "الجراح": "وما نحتاجه من أبناء أمتنا العربية والإسلامية وخاصة الشقيقة مصر هو أن تكون داعمة لنا ولا تتخذ من غزة عدواً، لأنها رأس حربة للدفاع عن أمتنا العربية والإسلامية.
 0  0  309
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو 09:28 صباحًا الثلاثاء 19 نوفمبر 2019.