الاستقرار الأمني.. أبرز معالم إنجازات وزارة الداخلية - الشرطة الفلسطينية

  • ×

فيديو : متفائلــــــون

الاستقرار الأمني.. أبرز معالم إنجازات وزارة الداخلية

القطاع خالٍ من العصابات المنظمة والجرائم الغامضة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 - اللواء البطش: غزة تشهد حالة أمنية فريدة نتيجة التطور المهني والإداري لأفراد الشرطة


الداخلية/ إبراهيم أبو سبت:

مما لاشك فيه أن جهاز الشرطة الفلسطينية شهد نقلةً نوعيةً على مختلف الأصعدة بكافة ادارته وفروعه وأقسامه, نقلة ساهمت برفع الكفاءة الإدارية والمهنية لدى منتسبي الشرطة الفلسطينية من جهة والحد من معدل الجريمة من جهة أخرى.


وعملت الشرطة الفلسطينية خلال السنوات الخمس الأخيرة على إرساء قواعد ثابتة للحفاظ على أمن الوطن والمواطن حيث عملت الشرطة على التواصل مع الجمهور مباشرة من خلال الزيارات والحملات المتتالية والتي لاقت ترحيب من قبل المواطنين.


التواصل مع المواطنين انعكس بصورة ايجابية على الواقع الأمني في قطاع غزة وهذا ما أبرزته العديد من استطلاعات الرأي التي أظهرت ثقة الجمهور في أداء الشرطة.


كما عكفت الشرطة خلال المرحلة السابقة على إعداد خطط عامة تضمن سلامة المواطنين والحفاظ على ممتلكاتهم حيث تضمنت الخطط حملات لتوعية المواطنين بخطورة الجريمة وأثرها السلبي على الوطن والمواطن.




انخفاض معدل الجرائم
وهنا لابد من الإشارة إلى أن معدل الجريمة في قطاع غزة انخفض خلال السنوات الأخيرة وهذا ما يتبين من خلال الإحصائيات التالية، والتي توضح نسبة جرائم القتل العمد وشبه العمد والقتل الخطأ من الفترة عام 2001 حتى عام 2013:




ويتضح جلياً مما سبق يتضح هناك انخفاض ملموس في معدل جرائم القتل في قطاع غزة خلال السنوات الأخيرة، وتحديداً منذ عام 2007 حتى الآن.
العام

عدد الجرائم

2001

77

2002

31

2003

22

2004

48

2005

54

2006

52

2008

43

2009

22

2010

16

2011

20

2012

15

2013

33


وفي السياق قال مدير عام الشرطة الفلسطينية اللواء تيسير البطش: "إن انخفاض معدل الجريمة خلال الفترة الأخيرة يعود إلى التطور الإداري والمهني لدى منتسبي جهاز الشرطة وشعورهم بالمسؤولية الوطنية والأخلاقية تجاه وطنهم وأبناء شعبهم".


وفي تصريح للمكتب الإعلامي للداخلية أضاف البطش "إن قطاع غزة يشهد حالة أمنية فريدة فلا تجد جرائم منظمة وعصابات قتل منظمة".


وشدّد اللواء البطش أن الحالة الأمنية المستقرة لقطاع غزة هي نتاج طبيعي للتطور المهني والإداري لدى ضباط وضباط صف وأفراد الشرطة الفلسطينية.




تطور عمل الأدلة الجنائية
وتجدر الإشارة إلى النقلة الكبيرة والنوعية في عمل ادارة الأدلة الجنائية في الشرطة الفلسطينية والتي ساهمت بدور فعال في كشف العديد من الجرائم مثل جرائم القتل والسطو السرقة ومعاينة الحوادث وغيرها.


وعملت الأدلة الجنائية خلال السنوات الأخيرة على تطوير الكادر البشري والمادي لديها، حيث استطاعت توفير أجهزة حديثة ومتطورة للمساعدة في عمليات كشف الجرائم مثل أجهزة البصمات والذي تم العمل به في كثير من المواقع الأمنية والمدنية وأجهزة فحص DNA وأجهزة إثبات النسب وغيرها.


وعلى الرغم من حداثة الكادر البشري في عمل الأدلة الجنائية إلا أنها عملت على تطويره من خلال الدورات الداخلية والخارجية وورشات العمل مع الجهات المختصة في هذا المجال.
 0  0  431
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو 05:43 مساءً الخميس 17 أكتوبر 2019.