اللواء البطش: الحالة الأمنية في قطاع غزة مستقرة رغم عدم تلقي رجال الشرطة الرواتب - الشرطة الفلسطينية

  • ×

اللواء البطش: الحالة الأمنية في قطاع غزة مستقرة رغم عدم تلقي رجال الشرطة الرواتب

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
إعلام الشرطة - إبراهيم أبو سبت انقضى عام 2014 ولم يزل رجال الشرطة الفلسطينية في قطاع غزة رغم عدم تلقيهم رواتبهم لأكثر من ثمانية أشهر على عهدهم مع أبناء شعبهم في الحفاظ على أرواحهم وممتلكاتهم العامة والخاصة.

مدير عام الشرطة الفلسطينية اللواء تيسير البطش أكد خلال لقاء مع المكتب الإعلامي للشرطة على أن ضباط وأفراد الشرطة الفلسطينية مازالوا يعملون ليل نهار في خدمة وطنهم وشعبهم رغم عدم تلقيهم رواتبهم التي يعتاشون منها والموازنات التشغيلية التي تسير عمل الوزارة وجهاز الشرطة على وجه الخصوص

وفي رده على سؤالنا حول كيف يؤدي رجال الشرطة عملهم في ظل تنكر حكومة التوافق لهم في صرف رواتبهم ، قال اللواء البطش إن جهاز الشرطة هو جزء من المنظومة الأمنية في قطاع غزة ومن حق منتسبيه تلقي رواتبهم حتى يسيروا حياتهم وحياة أسرهم ، لكن في ظل تخلف حكومة التوافق في صرف رواتبهم وقف هؤلاء الرجال أمام مسئولياتهم الأخلاقية والوطنية فاستمروا في الحفاظ على الحالة الأمنية في قطاع غزة إدراكاً منهم بحجم المؤامرة التي تحاك ضد قضيتهم وشعبهم .

وعن اجراءات جهاز الشرطة في التخفيف عن منتسبيه في ضل الأزمة الحالية قال اللواء البطش أن قيادة الشرطة عملت على تسهيل عمل ضباط وأفراد الشرطة مراعاة لظروفهم الاقتصادية نتيجة عدم تلقيهم الرواتب من خلال تقليص ساعات العمل وتقديم بعض المساعدات بما يضمن الحفاظ على الحالة الأمنية المستقرة في قطاع غزة .

وفي رده على سؤالنا حول أثر أزمة الرواتب في حدوث التفجيرات الأخيرة ذكر اللواء البطش إن التفجيرات الأخيرة في قطاع غزة ظاهرة تحدث في ظروف مختلفة وليست لها علاقة بأزمة الرواتب لكن التحقيقات مازالت جارية لمعرفة الجناة وتقديمهم للعدالة ، ومع ذلك تمكنت الشرطة من اعتقال بعض العابثين التي اقدموا على حرق بعض السيارات في القطاع بغية إحداث فلتان أمني .

وأضاف اللواء البطش في المجمل الوضع الأمني في قطاع غزة تحت السيطرة الأمنية الكاملة لكن هذا لا يمنع وزير الداخلية من ممارسة صلاحياته في دعم وزارة الداخلية وأجهزتها الأمنية بالموازنات التشغيلية اللازمة لتطوير الأداء والفاعلية الأمنية .

وذكر اللواء البطش أنه ومنذ إعلان اتفاق الشاطئ والذي وقع بين حركتي حماس وفتح وتشكيل حكومة التوافق برئاسة الدكتور رامي الحمد الله لم يتم التواصل معنا من قبل وزير الداخلية واعطائنا التوجيهات اللازمة .

وأكد اللواء البطش أن جهاز الشرطة الفلسطينية سيبقى الحصن المنيع الذي يدافع عن شعبه ضد العابثين بمقدراته وأمنه .

وفي ختام حديثه تمنى اللواء البطش من وزير الداخلية الدكتور رامي الحمد الله ممارسة صلاحياته كوزير للداخلية واعطاء التعليمات اللازمة للوزارة في سبيل خدمة المواطنين وصرف الموازنات التشغيلية للوزارة حتى تعمل الوزارة على اكمال دورها الريادي في حفظ الجبهة الداخلية والحالة الأمنية في قطاع غزة .



 0  0  810
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو 01:10 مساءً الأحد 16 يناير 2022.