الرائد نصر : نعمل على تجفيف منابع المخدرات في غزة وسنفتتح مصحة لمعالجة المدمنين - الشرطة الفلسطينية

  • ×

الرائد نصر : نعمل على تجفيف منابع المخدرات في غزة وسنفتتح مصحة لمعالجة المدمنين

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
اعلام الشرطة / محمد عايش 
شرطة مكافحة المخدرات هي الحصن المنيع الذي يحمي المجتمع من الانزلاق في وحل الإدمان ويحافظ على جيل الشباب من آفة المواد المخدرة بأنواعها ومسمياتها المختلفة ، فتراها تراقب الميدان وتلاحق المجرمين الذين يتاجرون بهذه السموم *وتواصل الليل بالنهار من أجل تجفيف منابعها والمحافظة على أرواح المواطنين وسلامتهم .
وتقف شرطة مكافحة المخدرات في محافظة الشمال كباقي محافظات قطاع غزة بالمرصاد لكل من تسول له نفسه الاتجار بالمخدرات أو ترويجها بين المواطنين أو تعاطيها , وللحديث عن الجهود التي تبذلها شرطة مكافحة المخدرات لمنع وصول هذه السموم إلى المواطنين والانجازات والضبطيات وعملها رغم الحصار وقلة الإمكانيات والأزمات المفتعلة التقى *المكتب الإعلامي للشرطة بمدير شرطة مكافحة المخدرات في محافظة الشمال الرائد محمد نصر .
وبهذا الصدد بين الرائد نصر إنجازات شرطة مكافحة الشمال خلال النصف الأول للعام الجاري بأنها ضبطت ما يقارب " 83 " كرتونه أترمال و " 368 " غرام حشيش ونحو " 610 " حبوب سعادة وما يقارب من " 14.5 " غرام بانجو وسبع زجاجات خمور .
وأكد الرائد نصر أن هذه الكميات من المواد المخدرة تم ضبطها بعد عمليات تحري ومتابعة وجمع معلومات وملاحقات استمرت لأيام وأنها بذلت جهد لضبطها , لافتاً إلى عدم تراجع العاملون *في مكافحة الشمال قيد أنملة عن أداء دورهم الديني والوطني تجاه حماية مجتمعهم والمحافظة عليه وإبقائه سليماً ونظيفاً من تلك الآفة .
وأوضح نصر أن شرطة المكافحة تواصل الليل بالنهار لمنع وصول هذه السموم إلى المواطنين لأنها تدمر لهم حياتهم الصحية والاجتماعية والاقتصادية بالإضافة إلى الكثير من المشاكل المستقبلية لأبناء المتاجرين والمتعاطين لهذه السموم *, منوهاً إلى انخفاض ملحوظ *في عدد قضايا المخدرات مؤخرا .

وأرجع نصر سبب الانخفاض إلى الجهود المتواصلة والمستمرة والملاحقات والمتابعات اليومية التي يقوم بها عناصر شرطة مكافحة المخدرات وعملهم على تجفيف منابع تجار ومروجي المخدرات وملاحقتهم .
وكشف الرائد نصر أنه تم التحضير لافتتاح مصحة لعلاج ورعاية مدمني المخدرات في محافظة شمال غزة بهدف إصلاحهم وإعادة دمجهم في المجتمع , مشيراً إلى أن شرطة المكافحة كانت وما زالت تعمل على معالجة المدمنين والمتعاطين من خلال المحاضرات والندوات التوعوية والتعريفية بأنواع المواد المخدرة وآثارها المدمرة حيث عالجت " 110 " حالة إدمان ونظمت " 30 " محاضرة .
وحول النشاطات والفعاليات والحملات التوعوية في محافظة الشمال ذكر الرائد نصر أنه تم المشاركة في الكثير من الفعاليات التي ترتبط في تحذير المواطنين من خطر المخدرات ،بالإضافة إلى تنظيم الكثير من الحملات التوعوية والتثقيفية التي تهدف لتوعية المواطنين بخطرها وتحثهم على عدم تعاطيها والإبلاغ عن مروجيها .
ونوه الرائد نصر إلى مشاركة شرطة مكافحة الشمال باليوم العالمي لمكافحة المخدرات عبر سلسلة فعاليات وأنشطة , بالإضافة إلى المشاركة في إتلاف المواد التي تم ضبطها بحضور أركان وزارة الداخلية ووسائل الإعلام مؤخرا في مدينة عرفات للشرطة.
وأشاد نصر بإنجازات شرطة مكافحة الشمال رغم قلة عدد العاملين بها والبالغ " 63 " ضابط وفرد ينتسبون لها ويعملون على الرغم من الظروف الاقتصادية الصعبة وعدم تلقيهم للرواتب إلا أنهم يتحلون بمعنويات مرتفعة وثقة عالية .
وقال الرائد نصر : " امتلاك عناصر شرطة مكافحة المخدرات الخبرة في العمل إلى جانب اكتسب الخبرة من خلال الدورات والبرامج التدريبية , والأساليب والوسائل المتبعة في ملاحقة مروجي ومتعاطي المخدرات من كمائن ودوريات وحواجز مرورية وغيرها من أساليب الملاحقة المتبعة ، كل ذلك ساهم في حصار هذه الظاهرة والحد من انتشارها " .
وحول طرق تهريب ودخول هذه المواد إلى قطاع غزة أفاد الرائد نصر أن عملية تهريب المخدرات لقطاع غزة تتم بثلاث طرق , إما عبر الأنفاق الممتدة أسفل الشريط الحدودي مع جمهورية مصر العربية والتي شهدت انخفاض كبير بسبب إغلاقها , أو عن طريق البحر , أو المعابر التي تربط قطاع غزة بالاحتلال .
وأضاف الرائد نصر : " نراقب ونتابع على مدار الساعة الطرق التي تهرب من خلالها المخدرات للقطاع ونعمل ما بوسعنا لضبط هذه المواد لمنع وصولها لأبنائنا وأهلنا , ونلاحق التجار والمروجين ونقدمهم للعدالة حتى ينالوا الجزاء على جريمتهم " .
وحول الإجراءات المتبعة في عمليات ضبط المخدرات ومروجيها قال نصر : "عملنا يتركز حول ضبط المواد المخدرة قبل وصولها للمواطنين وإلقاء القبض على التجار والمروجين والمتعاطين , فإذا وصلتنا معلومة من أحد المواطنين أو من مصادرنا الخاصة أو المندوبين عن امتلاك أو الاتجار بالمواد المخدرة أو تعاطيها نتبع الإجراءات القانونية الصحيحة والسليمة لضبطها ومن يمتلكها وتقديمه للعدالة ، فالأمر يعتمد على جمع المعلومات والتحريات ".
وفي ختام حديثه حث مدير مكافحة الشمال الرائد نصر الآباء على متابعة أبنائهم ومراقبة تحركاتهم ومعرفة رفقائهم، وتوعيتهم بالأضرار الكبيرة للمواد المخدرة وضرورة الابتعاد عن رفاق السوء الذين غالباً ما يكونون السبب الأول في إسقاطهم بوحل تعاطي المواد المخدرة .
بواسطة : hanady
 0  0  259
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو 06:54 صباحًا الأحد 28 نوفمبر 2021.