قوات التدخل وحفظ النظام برفح رجال عملوا بصمت ليحصد شعبهم الأمن والاستقرار - الشرطة الفلسطينية

  • ×

قوات التدخل وحفظ النظام برفح رجال عملوا بصمت ليحصد شعبهم الأمن والاستقرار

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
إعلام الشرطة / أحمد ابوغالي : 
قوات التدخل وحفظ النظام هي من أكبر إدارات الشرطة وأكثرها مهاماً , ويعتمد عليها بشكل مركزي ورئيس من قبل قيادة الشرطة لتنفيذ الكثير من المهمات التي ينتابها بعض المخاطر وكذلك إسناد المراكز والإدارات في تنفيذ مهامها فهي قوة ميدانية لإنفاذ القانون وبسط سيطرة الشرطة الفلسطينية على الأحداث في الميدان .

مهام واستعداد

وللحديث عن مهام قوات التدخل وحفظ النظام في رفح *التقى المكتب الإعلامي للشرطة مع مدير قوات التدخل وحفظ النظام في رفح المقدم محمد عطية والذي أكد بدوره أن من المهمات التي تقوم بها قوات التدخل وحفظ النظام تتمثل فض أعمال الشغب والمحافظة على الهدوء والاستقرار داخل البلد ،ومنع أي أحداث من شأنها أن تؤدي إلى فوضى أو الإخلال بالمنظومة الأمنية بغزة.

وأكمل المقدم عطية الحديث عن أبرز مهام قوات التدخل : " وكذلك من مهامنا تأمين الملاعب والمباريات المركزية التي يحضرها عدد كبير من الجماهير ونتدخل في الأحداث الطارئة وخاصة المشاكل الفاعلة الكبيرة ،ونساند قوات الشرطة في المحافظة للسيطرة على جميع الإشكاليات العالقة وخاصة التي تفقد أحياناً السيطرة فيها ،كما ويتم مساندة جميع الإدارات المتخصصة مثل المكافحة والمباحث والشرطة القضائية في تأدية مهامها على أكمل وجه وخاصة في ظل وجود بعض المطلوبين والتصدي بكل حزم وقوة للخارجين عن القانون الذين يحاولون بث الرعب في صفوف المواطنين " .

واستطرد عطية قائلاً : " ونعمل على تأمين المهرجانات الكبيرة الخاصة والعامة *،ونتابع الحواجز المفصلية والمفارق الرئيسة في محافظة رفح ,ولدينا قوات مدربة تدريباً متطوراً ومتقدماً لتنفيذ هذه المهمات ومجهزين بأفضل العتاد والتجهيزات العسكرية " .

وأوضح المقدم عطية أن قوات التدخل تتميز بالجاهزية العالية والاستعداد المتواصل وسرعة التدخل في حالات الطوارئ وقدرتها على بسط سيطرتها على الأحداث مهما بلغت من الخطورة والصعوبة , مرجعاً ذلك للعزيمة والقوة وصدق الانتماء من قبل عناصر قوات التدخل ومن خلال حكمة وتعليمات وتوجيهات القيادة الحكيمة التي تقود هذه القوات .

انجازات وصعوبات

ولفت عطية إلى بعض الانجازات التي نفذتها قواته خلال الفترة الماضية حيث قامت بالسيطرة على بعض الإشكاليات الكبيرة التي حدثت في المحافظة وكذلك إسناد قوات محافظة خان يونس للسيطرة أيضا على إشكالية كبيرة وسط البلد والقيام بعدد لا بأس به من المهمات المشتركة مع إدارتي المباحث العامة والمكافحة لضبط مطلوبين وخارجين عن القانون وتم تسليمهم لجهات الاختصاص .

كما وتم تامين مباريات كرة القدم والتي وقعت بها بعض المشاكل بين الفريقين وتم السيطرة عليها ،وكذلك المساندة شبه اليومية لشرطة المراكز والإدارات في تنفيذ مهماتها , مشيراً إلى تقديم قوات التدخل العديد من الشهداء أثناء تقديمهم واجبهم الوطني والجهادي خلال السنوات الماضية وخاصة الحروب التي تعرض لها قطاع غزة .

وعن الصعوبات التي تواجه عمل قوات التدخل ذكر المقدم عطية أن قلة الإمكانيات وعدم توفر الميزانيات التشغيلية وأزمة الرواتب أهم العقبات التي تواجه عمل العناصر , لأن أبسط المهمات التي تقوم بها القوات تحتاج أقل القليل لمحروقات لتحريك المركبات للوصول إلى الإشكالية أو الحدث لإنهائها وإلا بكل تأكيد ستستمر الإشكالية وربما يوقع ذلك الكثير من الخسائر أو الضحايا والإصابات نتيجة استمرار هذه الإشكالية .

أما أزمة الرواتب فتجعل العناصر يشعرون بعدم استقرار أثناء تنفيذ عملهم بل ويعيق في كثير من الأحيان وصولهم لأعمالهم ولا يلبي أبسط الاحتياجات اليومية لأسرهم وعائلاتهم من مأكل ومشرب ناهيك على الأزمات المفتعلة من عدم اعتراف حكومة الوفاق بهم كموظفين وغيرها من الأزمات .

وأضاف المقدم عطية : " رغم كل ذلك تجد هؤلاء الأبطال يلتزمون بأعمالهم ولا يتأخرون في تنفيذ المهمات التي توكل إليهم لأنهم يعلمون جيداً بأنهم على ثغر وأمانة كبيرة وهي المحافظة على أمن وأمان واستقرار الوطن الحبيب والمواطنين وأنهم لن يتخلوا عن صون الأمانة ولن يتخلوا عنها " .
بواسطة : hanady
 0  0  256
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو 07:33 صباحًا الأحد 28 نوفمبر 2021.