الشرطة النسائية استهدفت " 33540 " امرأة وطالبة في قطاع غزة - الشرطة الفلسطينية

  • ×

الشرطة النسائية استهدفت " 33540 " امرأة وطالبة في قطاع غزة

خلال حملتها الأمنية " نحن معكِ"

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
مجلة الشرطة / هنادي كرسوع : أطلقت الشرطة النسائية حملتها الأمنية التوعوية " نحن معكِ" في الحادي عشر من شهر أكتوبر لتستهدف شريحة النساء في المجتمع الفلسطيني في قطاع غزة تحديداً ، بهدف الوصول للمرأة في كل مكان وتوعيتها وتبصيرها بالمخاطر المحيطة بها سواء كانت أماً او ابنة أو طالبة ، وتقديم المساعدة لمن تحتاج العون في حال تعرضت لابتزاز أمني أو الكتروني أو مشكلة أمنية أو تهديد من قبل بعض العابثين بأعراض الفتيات من خلال مواقع التواصل الاجتماعي .

الدرع الحامي للمرأة

وللحديث عن الحملة وأهدافها والفئة المستهدفة والإحصائيات التي استهدفتها الشرطة النسائية خلال ثلاثة أسابيع التقى المكتب الإعلامي للشرطة بمدير الشرطة النسائية المقدم ناريمين عدوان والتي أكدت أن اسم حملة " نحن معكِ" جاء من خلال رؤية الشرطة النسائية أن تكون إلى جانب المرأة الغزية في كافة الظروف والدرع الحامي لها من المخاطر التي قد تتعرض لها من ابتزاز وتهديد , وأن تعمل الشرطة النسائية للحد من الجرائم قبل وقوعها وتقديم العلاج والمساعدة للمرأة فكان برنامج الحملة وقائياً ليقول للمرأة الفلسطينية أن الشرطة النسائية متواجدة معك في كل وقت وحين
.
وعن سبب تنظيم هذه الحملة قالت عدوان : " من خلال حصرنا للقضايا الواردة إلينا في محافظات قطاع غزة تبين أن أكثر هذه القضايا قضايا الابتزاز الإلكتروني والعاطفي وقضايا الاسقاط الأمني ، وهذا سببه الانفتاح التكنولوجي الذي غزى مجتمعنا الفلسطيني المحافظ , وأن أكثر الفئات استخداماً لهذه التكنولوجيا هي فئة الفتيات وهي الفئة الأكثر اندفاعاٌ وتقليدا وتعطشاً لمتابعة كل ما هو جديد ، فكان لزاماً علينا ومن دورنا وواجبنا المهني والأخلاقي أن نكثف جهدنا في توعية هذا الجيل وكذلك نقدم النصيحة للأمهات من خلال عرض بعض الطرق لمتابعة بناتهن .

وأشارت عدوان أن الهدف من الحملة هو سعي الشرطة النسائية الدائم لنشر القيم المجتمعية الهادفة بما يتناسب مع عادات وتقاليد المجتمع الفلسطيني ، وكذلك اشراك الشرطة النسائية في المجتمع النسائي والحفاظ على المرأة الفلسطينية من الانزلاق في وحل الاسقاط ، وتفعيل التواصل الدائم مع المرأة الفلسطينية في كل الأوقات وكافة الظروف من خلال تفعيل خط تواصل دائم لمن لا تستطيع الوصول للشرطة النسائية في مراكزها .

وأكدت عدوان أن الحملة استهدفت شريحة النساء بكافة أعمارهن وفئاتهن فقد استطاعت أن تصل عناصر الشرطة النسائية إلى جميع فئات المرأة سواء المتعلمة والعاملة وربة المنزل والفتاة والسيدة ، فنظمت العديد من المحاضرات في المدارس والجامعات والمساجد والمستشفيات والأماكن العامة والوزارات والمؤسسات الأهلية ومؤسسات المجتمع المحلي بل إنها وصلت إلى النساء في المنتزهات وصالات الأفراح وكذلك البيوت النائية التي تقع على الأطراف الحدودية والمرأة في مراكز الإصلاح والتأهيل والتي قامت بارتكاب بعض الأفعال التي يعاقب عليها القانون ، فكان لها برنامجاً توعوياً تثقيفياً لاعادة الثقة لها وحتى لا تعود لارتكاب الجرم التي هي عليه ،
وبالتالي تحولها من معول هدم إلى معول بناء يخدم المجتمع .


ا
إحصائيات وانجازات


وأضافت المقدم عدوان : " جزء من النساء في مجتمعنا الفلسطيني لا يستطعن الوصول إلى مراكز الشرطة النسائية لأن مجتمعنا لم يصل بعد إلى ثقافة تعامل المرأة مع الشرطة النسائية بشكل مباشر وسلسل فلا زالت هناك الحواجز التي تمنع المرأة من الوصول إلينا لذلك تم تعزيز التواصل من خلال الخط الساخن التابع للشرطة النسائية كونه وسيلة اتصال سهلة ومتوفرة للجميع فمن خلاله يوفر على المرأة الوقت والعناء لسهولة التواصل والاتصال بنا فنقدم لها الاستشارة في كل وقت وحين " .

واستطردت عدوان قائلة : " عدد الشكاوى التي تلقتها الشرطة النسائية عبر الخط الساخن وصلت خلال الثلاثة أسابيع من الحملة " 200 " اتصال تنوعت ما بين استشار وطلب مساعدة وتقديم شكاوى واستطعنا ان نحل بعض القضايا ، وهناك استشارات عاجلة تم تقديمها ولازالت بعض القضايا الشائكة تحتاج إلى بعض الوقت لحلها وسنتابعها حتى إنجازها " .

وأوضحت عدوان أن حملة " نحن معكِ" لن تتوقف بعد هذه الأسابيع الثلاثة بل هي منهج استراتيجي لدى الشرطة النسائية لتتواصل مع المرأة الفلسطينية وتقديم أفضل الخدمات لها والعمل على انجاز قضاياها بكل شفافية وموضوعية وبكل سرية وكتمان , وأن الشرطة النسائية لن تتوانى عن القيام بأعمالها وخدماتها مهما كانت الظروف .

وأكدت المقدم عدوان أن الحملة استهدفت خلال ثلاثة اسابيع " 33540 " سيدة وطالبة استطاعت الشرطة النسائية الوصول اليهن من خلال المساجد والمدارس والجامعات والمؤسسات الحكومية وأهلية وأماكن عامة ومنازل ومصانع وصالات أفراح ومراكز التأهيل والإصلاح , مشيرةً إلى أن محافظة غزة استهدفت " 9630 " امرأة وطالبة, ومحافظة الشمال " 5920 ", ومحافظة الوسطى " 6260 " , ومحافظة خان يونس "5270 ", ومحافظة رفح استهدفت " 6460 " امرأة وطالبة .
بواسطة : hanady
 0  0  494
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو 08:42 صباحًا الأحد 14 أغسطس 2022.