قوات التدخل وحفظ النظام السيف المشرع لملاحقة المجرمين - الشرطة الفلسطينية

  • ×

قوات التدخل وحفظ النظام السيف المشرع لملاحقة المجرمين

نفذت " 9610 " مهمات منذ بداية العام

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
إعلام الشرطة / لؤي الزايغ : تؤكل لقوات التدخل وحفظ النظام في الشرطة الفلسطينية القيام بالمهمات الصعبة والقوية والتي تحتاج إلى استخدام قوة لفرض النظام والأمن والسكينة العامة , وتعد قوات التدخل وحفظ النظام عصب جهاز الشرطة الفلسطينية لمهامها الكبيرة في سيطرتها على الوضع العام في قطاع غزة .

مهام كبيرة

وللحديث عن قوات التدخل وحفظ النظام وعملها وانجازاتها في الميدان التقى المكتب الإعلامي بقائد قوات التدخل وحفظ النظام العقيد وائل رجب والذي أكد أن قوات التدخل وحفظ النظام قوة تمتاز بالتدريبات الخاصة لتنفيذ المهام الصعبة وهي قوة أقرب للعسكرية والجيش من باقي إدارات الشرطة الفلسطينية نسبة لطبيعة عملها ودورها في الميدان .

وأوضح رجب أن قوات التدخل يلقى على عاتقها الكثير من المهام فهي تقوم بمساندة جميع الأجهزة الأمنية في وزارة الداخلية والأمن الوطني عدا عن مهامها في جهاز الشرطة الفلسطينية والذي يمثل العمود الفقري لهذه الوزارة , لافتا إلى أنهم يقوموا بمهمات مشتركة مع سلطة الأراضي لإزالة التعديات وتأمين المستشفيات في قطاع غزة , بالإضافة إلى عملها في تأمين الجبهة الداخلية خلال الحروب على قطاع غزة .

واستطرد رجب قائلاً : " كان لقوات التدخل وحفظ النظام دوراً كبيراً ومهماً في استتباب الأمن والاستقرار خلال الحروب الثلاثة التي خاضتها غزة مع الاحتلال الصهيوني حيث عملت على ملاحقة المجرمين والعملاء ، والتدخل في إنهاء النزاعات وحفظ الجبهة الداخلية قوية ومتماسكة بالإضافة إلى رعاية أبناء شعبنا بكل الحب والإخلاص وكانت اليد الحانية عليهم خلال العدوان وعملت على مساعدتهم وتعزيز صمودهم " .

ووضح العقيد رجب أنهم يقومون بمساندة مراكز التأهيل والإصلاح في نقل السجناء ، وكذلك مساندة جهاز الأمن الداخلي وباقي أجهزة الداخلية في مهامها الكبيرة ، بالإضافة إلى مساندة إدارات الشرطة الفلسطينية بشكل دائم ومستمر كالمراكز المنتشرة في قطاع غزة والمباحث العامة وشرطة مكافحة المخدرات وباقي الإدارات للسيطرة على المشاكل التي لا تستطيع القوة التابعة لهذه الإدارات التعامل معها والسيطرة عليها .

ويلقى على عاتقها تأمين الكثير من الفعاليات والمهرجانات المركزية والفرعية وكذلك الملاعب وتأمين المباريات الى تحدث بها المشاكل وهي تعد من المهمات الكبيرة والتي ترهق القوات وبها نعمل على استنفار كافة القوات لتأمينها وخاصة المباريات التي يتوقع حدوث إشكاليات فيها .

واستطرد رجب قائلاً : " نعمل على استلام مهمات تأمين المباريات في الملاعب المنتشرة في قطاع غزة من الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم ومن ثم القيام بتصنيفها من حيث أهمية المباراة وقوة حضور الجمهور فيها ، ونعد لها جيدة للسيطرة عليها منعاً لحدوث إشكاليات تنتج عنها إصابات بين صفوف المواطنين " .

وأشار العقيد رجب إلى أن قوات التدخل تبذل كل طاقاتها للحفاظ على أرواح وممتلكات المواطنين وحمايتهم والتصدي لموجات الشغب التي تتولد من قبل الجماهير في بعض المباريات ومنع أي حدث يؤدي إلى فوضى عامة بين صفوف المواطنين فهدفنا الحقيقي هو حماية الجماهير وأبناء شعبنا الفلسطيني .

وقال العقيد رجب : " في بعض المباريات التي نتوقع حدوث إشكاليات وفوضى فيها نعمل على استنفار كافة القوات بشكل كامل للسيطرة عليها , ونعزز تواجدنا وقواتنا وننشرها في الملاعب لحماية اللاعبين والحكام والجماهير , ولن نسمح لأحد بالعبث وإحداث الفوضى أثناء المباريات " .

تدريبات قاسية


وحول سؤالنا عن الدورات التدريبية التي يحتاجها العناصر حتى يتمكنوا من تنفيذ هذه المهام أفاد العقيد رجب أن إدارته تولي التدريب حيزاً كبيراً حتى يكونوا على أتم الاستعداد لتنفيذ هذه المهام فهناك الكثير من الدورات والمناورات التي تعقدها لتدريب القوات بشكل متواصل ودائم حيث تم مؤخرا الانتهاء من تخريج " 3 " دورات مهمات خاصة هدفها الأساسي أن يكون لدى كافة العناصر مهارات ميدانية وخاصة للتعامل مع المواقف الصعبة والسيطرة عليها .

وأكمل رجب كذلك تم تخريج دورتي مكافحة وفض شغب ودورتي حرس شرف في غزة وخان يونس والعديد من الدورات الأخرى , مشيراً الى أن الهدف من هذه الدورات صقل مهارات العناصر وتنمية قدراتهم وتطويرها ومواكبة التطورات العسكرية لهم حتى يكونوا على قدر عال من الكفاءة والمهنية في تنفيذ التعليمات والأوامر .

وأضاف رجب : " نقوم بين الفينة والأخرى بمتابعة عمل القوات وتدريباتهم ونهدف من ذلك بناءهم بشكل قوي ومتكامل ومتحضر حتى يكونوا قادرين على توفير الأمن لجميع المواطنين وإظهار الصورة المشرقة للشرطي الفلسطيني وإعادة هيبته في الشارع " .

وأضاف رجب : " لدينا قوة للمهمات الخاصة ذات تدريب عالي المستوى ويتوفر لها بعض الإمكانيات التي تساعدها على تنفيذ المهمات , ونعمل الآن على تدريب كافة عناصر قوات التدخل وحفظ النظام حتى يكونوا على نفس المستوى وهذا من شأنه التخفيف من كاهل عمل هذه الوحدة ويزيد الكفاءة والقدرة لدى كل العناصر " .

وذكر العقيد رجب أن القوات تلقت تدريبات قاسية وقوية تمكنهم من التعامل مع المعضلات الطارئة خلال عملهم وكذلك التعامل مع المواقف الصعبة والمشاجرات والمشاكل الكبيرة وحالات الفوضى , وأن هذه القوات لديها قدرة كبيرة في بسط وسيطرة الشرطة الفلسطينية على الحوادث الطارئة .

ونوه رجب أن قوات التدخل وحفظ النظام على جهوزية تامة على مدار الساعة للتعامل مع الأحداث ومساندة أجهزة وزارة الداخلية في كافة مهامها وأنها تستطيع التعامل بكل قوة وحزم مع كل من تسول له نفسه نشر الفوضى والفلتان الأمني في قطاع غزة .

وبين قائد قوات التدخل وحفظ النظام أن عدم توفير الإمكانيات اللازمة للتدريب والتطوير والتحرك في المهمات لها دور سلبي نوعا ما على تنفيذ الخطة التشغيلية للقوات فعلى صعيد التدريب لا تستطيع عقد بعض الدورات المكثفة بسبب قلة الإمكانيات وشح الموارد وكذلك الوضع الأمني في قطاع غزة , بالإضافة إلى عدم توفير امكانيات فض الشغب والعديد من العتاد الخاصة بالعناصر .

وقال رجب : " نواجه الكثير من الصعوبات في توفير بعض الإمكانيات والعتاد الخاصة بقوات التدخل وخاصة وحدة الشغب فالعتاد المتوفر لها الآن قليل جداً وقديم ومهترئ وهو من عهد السلطة السابقة ولا نستطيع توفير بديل له , بالإضافة إلى بعض العتاد والمركبات التي تسير القوات عملها من خلالها " .

واستدرك العقيد رجب قائلاً : " رغم كل المعيقات والصعوبات وتخلى حكومة التوافق عن الموظفين وعدم توفير الميزانيات التشغيلية إلا أن عناصرنا في الميدان يواصلون الليل بالنهار لخدمة المواطنين وتقديم الخدمات والمساعدة لهم ويقدموا الكثير من الإنجازات الواضحة للعيان " .

تشييد المقرات وإنجازات

ونوه رجب إلى أن ادارته تعكف حالياً على تشييد وإعادة بناء المقرات الخاصة بها والتي قام العدو الصهيوني في حروبه الثلاثة على قطاع غزة بتدميرها بشكل كامل , لافتاً إلى عدم توقف عملهم خلال الحروب وما بعدها من خلال أماكن بديلة عن هذه المواقع .

وقال العقيد رجب : " إعادة بناء مقراتنا هو تحدي واضح لقوات الاحتلال الصهيوني ، ورسالة قوية بأننا سنعمل على حماية أبناء شعبنا مهما كلفنا من تضحيات , وسنبذل كل الجهود للمحافظة على الجبهة الداخلية في قطاع غزة ولن نسمح لأحد العبث في أمن وأمان المواطن الفلسطيني " .

واستطرد رجب قائلاً : " نسير بخطى ثابتة لحماية أبناء شعبنا الفلسطيني ولن نتخلى عن مهامنا وسنتحدى كل شيء من أجل خدمة المواطنين وتوفير الأمن والاستقرار لهم ومنع الجريمة قبل وقوعها وملاحقة المجرمين وتقديمهم للعدالة " .

وحول إنجازات قوات التدخل وحفظ النظام في قطاع غزة منذ بداية العام الجاري أكد العقيد رجب أن قواته قدمت الكثير من الإنجازات منذ بداية يناير وحتى مطلع شهر نوفمبر الجاري فقد بلغت المهام التي قامت بها " 9610 " مهمة توزعت ما بين مهام مشتركة بلغت " 473 " مهمة , وتأمين مواكب بلغت " 10 " , وتأمين مباريات متنوعة " 426 " مهمة , وفض تجمعات ومسيرات غير مشروعة " 55 " , وفض مشاكل عائلية بلغت " 355 " مشكلة .

وذكر العقيد رجب أن قواته قامت بمهمات تأمين سجناء " 437 " مهمة , وعملت على ضبط أشخاص ولصوص " 224 " , وحافظت أمن وسلامة مواطنين " 4179 " مهمة , وتأمين محطات غاز " 77 " محطة , وتأمين أماكن ومدراس بلغت " 3119 " مهمة تأمين , بالإضافة إلى تأمين امتحانات الثانوية العامة ولجان الامتحانات ؛ ومرافقة سيارات نقل امتحانات الثانوية العامة بلغت " 255 " مهمة .

وقال العقيد رجب : " سنبقى نعمل ونقدم الإنجازات رغم كل الظروف التي نمر بها ولن نتوانى للحظة عن تقدم أفضل الخدمات للمواطنين وسنحمى أرواحهم وممتلكاتهم مهما كلفنا ذلك , وسنبقى خدما لأبناء شعبنا الذي يستحق أكثر من ذلك فهو مجاهد مرابط صابر يقف إلى جانبنا في كل الظروف " .
بواسطة : hanady
 0  0  367
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو 01:25 مساءً الخميس 6 أكتوبر 2022.