العقيد حمادة : شرطة المرور لن تتراخى في تطبيق القانون للمحافظة على سلامة المواطنين وممتلكاتهم - الشرطة الفلسطينية

  • ×

العقيد حمادة : شرطة المرور لن تتراخى في تطبيق القانون للمحافظة على سلامة المواطنين وممتلكاتهم

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
إعلام الشرطة / لؤي الزايغ : الإدارة العامة لشرطة المرور من الإدارات الهامة التي يلقى على عاتقها الكثير من المهام التي تُظهر النظام والحضارة في قطاع غزة من خلال ضبط الحالة المرورية ومنع تجاوز القانون والسير في الممنوع وانتهاك حرمة الطرقات من قبل بعض المواطنين المخالفين والتي تبرز في النهاية في قدرة الشرطة الفلسطينية في المحافظة على الأمن والنظام والسكينة العامة .

ولتسليط الضوء على عمل إدارة المرور في تنفيذ هذه الغايات والجهود الكبيرة التي تقوم بها في السيطرة على الحالة المرورية والحد من الحوادث المرورية, التقى موقع الشرطة بمدير الإدارة العامة لشرطة المرور العقيد عائد حمادة والذي أكد أن ادارته تسعى للمحافظة على أرواح المواطنين وممتلكاتهم والحد من الحوادث التي تتسبب في حالات الوفاة والإصابة .

وقال العقيد حمادة : " نتمنى عدم مخالفة أي مواطن وأن يسير كافة المواطنين وفق القانون لأننا معه نحافظ على حياته وممتلكاته من العابثين المخالفين لقواعد السير والذين لا يحترموا القانون ويتجاوزونه , ونتعامل مع المواطنين من خلال القانون فقط فمن التزم به يلقى منا كل احترام وتقدير , ومن يخالفه يتم معاقبته حتى يلتزم به وحتى نحافظ عليه من خلال هذه القانون" .

واستطرد حمادة قائلاً : " الثقافة العامة لدى المواطنين يجب أن تكون مع احترام القانون وتطبيقه واحترام قواعد السلامة المرورية حتى نستطيع أن نحافظ على أبنائنا ومجتمعنا , ونبذل ما بوسعنا لتعزيز هذه الثقافة من خلال الحملات التوعوية التي تقوم بها الإدارة والتي تهدف لتعزيز هذه الثقافة وتنميتها " .

ونوه العقيد حمادة إلى أنه عقد العديد من الاتفاقيات مع المؤسسات التعليمية ومؤسسات المجتمع المدني والوزارات الحكومية لنشر التوعية بين المواطنين والطلبة وتعزيزها وبناء وتطوير هذه الثقافة التي تدفع المواطنين للالتزام بالقوانين وخاصة قانون المرور كون عدم الالتزام بها يعرض حياة المواطنين للخطر .

وأظهر العقيدحمادة أنه يتم التركيز على كافة المواطنين في الحملات المرورية وخاصة الجامعات والمدارس والمعاهد, منوهاً الى أنه تم عقد اتفاق مع الكلية الجامعية كبداية بحيثيتم تعليم الإشارات المرورية وبطاقة موجه السير وإعطاء المحاضرات للطلبة وتمكينها من النزول لميدان العمل وتطبيق القواعد المرورية يكون ذلك ضمن الساعات التدريبية التي تفرضها الكلية على الطلبة وسيكون البداية بـ " 650 " طالب جامعي ويمنح الطالب شهادة بذلك بالإضافة إلى بعض التسهيلات للطلبة .

البديل الخطير

وفيما يخص منع المركبات السير على الغاز بدل الوقود شدد العقيد حمادة على منع ذلك وفق قانون المرور والذي ينص على عدم جواز تغيير الوقود للمركبات وهو مخالفة , بالإضافة الى أن الغاز المستخدم مخالف للمعاير الدولية والعالمية للسير عليها في المركبات .

وأضاف حمادة : " الشرطة اتخذت قراراً بالمنع لعدم صلاحية الغاز للاستخدام في المركبات ولما له من مخاطر على المواطنين والسائقين ويعرض حياتهم للخطر الشديد خاصة في فصل الشتاء كونه يتجمد في الأسطوانات ويؤدي الى تسرب الغاز ويسبب مخاطر صحية واحتمالية انفجار هذه الأسطوانات وقد حدث تسريب في العديد من المركبات أدى الى احتراقها , ناهيك عن قلة كمية الغاز التي تدخل قطاع غزة ولا تكفى للمنازل" .

وأوضح العقيد حمادة أن شرطة المرور لم تقم بمخالفة أيا من المواطنين بخصوص استخدام الغاز بمركباتهم بل قامت بإنذارهم بضرورة عدم استبدال الوقود بالغاز وسحب أجهزته دون مخالفة وذلك مراعاة لأوضاع المواطنين بما يتلائم مع المحافظة على أرواحهم.

المعارض المخالفة

وبخصوص معارض السيارات والإجراءات المتخذة ضد المخالفين منهم شدد العقيد حمادة الى أن عدد من معارض السيارات تقوم بصف سياراتها الجديدة المعروضة للبيع على أرصفة الشوارع والجزيرة التي أمام محلاتهم وهذا يعرقل حركة سير المواطنين ويضطرهم للنزول إلى مسلك المركبات مما يعرض حياتهم للخطر بالإضافة الى استيلاء المعارض للرصيف والذي مخصص للعامة ولا يحق لهم استغلاله .

وقال العقيد حمادة : " بدأنا منذ فترة وجيزة بالتعاون والتنسيق مع وزارة النقل والمواصلات لضبط الحالة المرورية لإعطاء المواطن الغزي حقه في السير في مكانه المخصص ولن نسمح بتعدي هذه المعارض على الحق العام وحق المواطنين لأنه تجاوز للقانون .

وأفاد حمادة أن هناك لجنة مشتركة تتابع عمل المعارض ويتم التنبيه عليها أكثر من مرة بضرورة الالتزام وعدم مخالفة القانون وأن من يخالف ذلك يعرض نفسه للمسائلة القانونية , لافتاً الى أن الهدف الأساسي من هذه الإجراءات احترام القانون وإبراز المظهر الحضارية لغزة .

تفعيل الرادارات

وحول سؤالنا عن عمل الرادارات وتفعيلها والفعلية منها بين العقيد حمادة أنه تم تفعيل عمل الرادارات والتي هي من نوع محدد من الرادارات بسبب الحصار وهي ليست متقدمة وأن أسباب إعادة تفعيلها هو حالات الإصابة والوفيات على الشارعين الرئيسين في قطاع غزة وهما الرشيد وصلاح الدين وذلك للحد من وقوع حوادث مرورية .

وذكر حمادة أن هذين الشارعين تم تجهيزهم بالإشارات المرورية اللازمة وأنه تم تجهيز سيارتين ودراجتين للعمل في وحدة الرادارات حتى تتمكن من ضبط الحالة المرورية وذلك لكثرة الحوادث التي تقع في هاذين الشارعين , مشيرا الى أن شرطة المرور تعمل على مدار الساعة لتطوير الأدوات التي تستخدمها للمحافظة على المواطنين وحياتهم .

وأضاف العقيد حمادة : " شارع صلاح الدين والرشيد لا يعد من الخطوط السريعة للمركبات بل شوارع خارج المدن الى حدا ما فبالتالي يتم التعامل معها حتى سرعة " 80 " كيلو متر في الساعة ويتم مخالفة أي مركبة تتجاوز هذه السرعة ,

وقال حمادة : " عمل الرادارات يأتي ضمن مجموعة من الإجراءات والضوابط التي تتخذها شرطة المرور بالتنسيق مع الوزارات والمؤسسات للحد من الحوادث المرورية ومنع وقوعها وأن شرطة المرور لن تتراخى في تطبيق القانون والمحافظة على النظام والامن العام وستحافظ على سلامة المواطنين " .

وفي نهاية حديثه دعا العقيد حمادة إلى الالتزام بقانون المرور وقواعد السير وذلك للحفاظ على سلامة المواطنين ومساندة شرطة المرور في اعمالها ومهامها حتى تظهر غزة جميلة وذات مظهر حضاري وراقي وهذا ما تسعى الشرطة لتحقيقه .
بواسطة : abdulhamid
 0  0  327
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو 04:05 مساءً الإثنين 3 أكتوبر 2022.